السبت. يناير 25th, 2020

التلفزيون الدّولي

معارض العالم على شاشة واحدة

الصالون الجزائري الأول للمنتجات المحلية طاقات خلاقة تنتظر الدعم.

1 min read
عارضون من 48 ولاية تنافسوا لتسويق وبيع منتجاتهم فرادى أو بمرافقة الغرف الفلاحية التابعين لها، المنتجات تنوعت كيفا وسعرا والزائر منه المقتني ومنه المتفرج الذواق لما لذ وطاب من المشهيات.
معرض المنتجات المحلية والفلاحية الأول بصافاكس

عارضو تمور-تصوير مجموعة كوماس

أعجب زوار صالون المنتجات الفلاحية والمحلية في طبعته الأولى بقصر المعارض للزائرين، بجودة وتنوع السلع المعروضة، التظاهرة تزامنت مع العيد الأول لمنتجي الزعفران، فكانت الفرصة مواتية لمزاوجة الحدثين معا.

منتجوا الزعفران قدموا من باثنة وسطيف غرداية وخنشلة، تنافسوا لعرض منتجاتهم في والترويج من خلال تعريف الزوار بفوائد الزعفران الصحية والجمالية، الاضافة كانت عسل النحل المشبع بالزعفران العضوي النقي، أين تم الجمع بين الجودة والصحة في مزيج واحد.

عارضون خواص بمرافقة غرف الفلاحة لولاياتهم ، حرصوا على اثراء الواجهة الاقتصادية لمناطقهم على غرار جناح ولاية البيض، أين قامت احدى السيدات التعريف بالدهان المحلي والأكلات الطيبة المعدة منه.

 

الغرفة الفلاجية لولاية الجزائر العاصمة كانت زاخرة بافضل المعروضات الفلاحية وأجودها، بينما ركزت ولايات الجنوب على انواع التمور المختلفة كالدقله التي ذاع صيتها دوليا الى “القرباعي” و”المشدقلة”، “الرُب” أو عسل التمر وجد مكانه وزاحمه خل التمر والروينة لما لهما من فوائد صحية.

في حين ركزت مناطق القبائل على عرض اجود أنواع الزيتون المتنوعة ومشتقاتها ، فيما تفننت مناطق الشرق الجزائري عرض أفضل منتجاتها من الاجبان المحلية البسيطة والمركبة منها ما هو مستخلص من حليب الماعز بجودة عالية.

بين هذا وذلك يظل اهتمام المزارع والمصنَع الجزائري محصورا في جلب المزيد من المرافقة المالية والشركاء لاثراء الاقتصاد الوطني، على حد قول أحد العارضين، القدرات البشرية متوفرة والأرض طيبة ومباركة، يبقى الشريك الاقتصادي مفقودا، في ظل انحصار الاقتصاد الجزائري ، وتقلص التدفقات المالية، مما أدى الى تراجع الوكالات البنكية عن دعم اغلب المشاريع الشبابية المستجدة، مما أثقل كاهل هؤلاء، بين تحديات دخول سوق الانتاج ومزاحمة ماركات عتيقة باستراتيجية ترويجية قوية وميزانية معقولة تؤهلها لاختراق سوق اليوم المتسارعة او البقاء في الظل مع احتمالات متتعددة، على أمل ان تجد السوق الفلاحية الجزائرية مسلكا أمنا نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *